قداس في كنيسة جوليانوس ببراد بمناسبة الذكرى 1600 لوفاة مار مارون

أقيم  بعد ظهر اليوم الثلاثاء قداس احتفالي في كنيسة القديس جوليانوس في براد التابعة لمنطقة عفرين / حلب ، بمناسبة الذكرى 1600 على وفاة القديس مارون.
وحضر القداس الذي ترأسه المطران يوسف أنيس أبي عاد رئيس أساقفة حلب وتوابعها للموارنة، وفد دبلوماسي لبناني رفيع المستوى على رأسهم الرئيس الأسبق إميل لحود، والنائبان ميشيل عون رئيس تكتل التغيير والإصلاح وسليمان فرنجية رئيس تيار المردة ووزراء ونواب وشخصيات لبنانية وعربية وأجنبية، ورجال دين مسيحيين، وحشد من المصلين تجاوز عددهم 2000 شخص.



وألقى أبي عاد، بعد قراءة الإنجيل، عظة تحدث فيها عن القيم والمعاني الروحية للمناسبة مشيرا إلى "أن سورية بقيادة الرئيس بشار الأسد أولت كل اهتمام وقدمت الإمكانيات لإحياء هذا التراث الخالد" معبراً عن "الشكر لسورية على الاهتمام والعناية كي تبقى هذه الأماكن مشعة بالنور للوافدين حاملين للعالم الصورة الناصعة عن هذا البلد العزيز".

وعبر الوفد عن سعادتهم لوجودهم في سوريا وعن هذه الاحتفالية واكدوا على أن الشعبين اللبناني والسوري تربطهم علاقات متينة ووثيقة رغم كل الظروف .

بوابة عفرين 9 / 2 / 2010

 

زيارة زعيم الكتلة المسيحية / الحر في لبنان ميشال عون لسوريا

منطقة عفرين / قرية براد

ضمن زيارته لسوريا قام اليوم 7 / 12 / 2008 السيد ميشال عون زعيم التيار المسيحي الحر في لبنان والسيد نائب وزير الخارجية فيصل المقداد ومحافظ حلب والسادة الضيوف في زيارة إلى آثار قرية براد الذي فيه ضريح أبو الطائفة المرونية مارمارون ، حيث أقيم القداس الأول على ضريح مار مارون في قرية براد التابعة لمنطقة عفرين في محافظة حلب وكان في استقبال السيد عون حشد كبير من الجماهير والطلبة ، وتم شرتقديم شرح لهذه الأوابد التاريخية في هذه القرية وإليكم لقطات من هذه الزيارة :

براد وقصر براد في سطور

========

تقع براد على جبل ليلون جنوبي شرقي باسوطة على مسافة 8 كم منها، موقعها قديم، ويعتقد أن الاستيطان فيه يعود إلى القرنين الثاني والثالث الميلاديين. حيث يوجد في الموقع معبدا وضريحا ودكاكين ترمز إلى وجود صناعة الزيت في القرية تعود إلى سنوات 202 - 203 للميلاد.

كما تشير الدلائل إلى أن القرية تطورت كثيرا في القرن الرابع الميلادي. حيث يقول ( تاودورة أسقف قورش) بأنها المدينة الكبرى في جبل ليلون، ومركزا لإدارة منطقة جبل سمعان، وهي من أكبر القرى الأثرية في شمالي سوريا مساحة، وفيها العديد من الفيلات الجميلة، كما فيها دور سكن متناثرة ذات أحجار مضلعة غير منتظمة تعود إلى الفترة الرومانية والقرنين الثاني والثالث للميلاد، بما في ذلك مدفن روماني وحمامات.

توجد في وسط قرية براد كنيسة القديس جوليان أو يوليان / 399 402 / م، وهو نفسه المهندس الذي اشرف على بنائها، وهي ثالث اكبر كنيسة في سوريا بعد كنيستي سمعان وكرانتين شرقي معرة النعمان، ويعتقد أن أبو الطائفة المارونية مار مارون (347 - 410 م ) قد دفن فيها. ويبدو أن الكنيسة بنيت فوق معبد قديم. وخلال القرنين الخامس والسادس الميلاديين، أقيمت الأحياء الغربية للقرية، وفيها كنيستين، تعود إحداهما إلى عام 541 م، وأخرى صغيرة كانت بمثابة معبد صغير ربما تعود إلى القرن السابع الميلادي. وفي قسمها الشمالي الغربي، يوجد مقر الإقامة الرسمية الذي بني نحو عام 496م. وفي الجنوبي الغربي، وعلى بعد حوالي 500 مترا، أقيمت الرهبانية في القرن السادس الميلادي ، وفيها ديران وبرج إضافة إلى عمود للعبادة، يبلغ طوله ثمانية أمتار، لاتزال بعض أجزائه موجودا حتى تاريخه.

ثم توسعت براد، وازداد عدد سكانها في القرن السابع الميلادي، وأصبحت لها شبكة من الطرق الداخلية. وأصبحت مركزا صناعيا وزراعيا معروفا، بسبب ممارسة الزراعات المختلفة، كالحبوب والزيتون والكرمة، إلى جانب تطور الصناعة وخاصة زيت الزيتون. أما في القرن العاشر للميلاد، تحولت براد إلى مركز دفاعي بيزنطي، فاتخذت مبانيها الدينية قلاعا وحصونا حربية.

وبراد اليوم، قرية صغيرة متخلفة جدا وسط خرائب واسعة، تشير إلى ماضيها التليد. وهي تقع وسط محيط فسيح من صخور جبل ليلون البيضاء، التي لاتتخللها فسحة لزراعة ما يمكن الاعتماد عليها كوسيلة وحيدة للعيش. ويسكنها حاليا سكان الجبل

بوابة عفرين / شبكة المعرفة الريفية

عفرين في 7 / 12 / 2008